الـملكة ام النور


عزيزي الزائر
رجاء محبة
التسجيل الان في المنتدى
لتتمكن من تصفح المنتدى



الـملكة ام النور

منتدى الـملـكة ام النور يضم ترانيم ,افلام ,قداسات,صور دينية ,مواضيع روحية ,عظات ,تاملات قداسة البابا,الحان,اكلات صيامي,مسرحيات للاطفال
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قطمارس الصوم الكبير - محاور الربط فى القراءات اليومية
السبت مارس 19, 2016 6:55 pm من طرف romany.w.nasralla

» ”اللي خلف مامتش“ - رؤية مسيحيه
الأحد فبراير 28, 2016 6:21 am من طرف romany.w.nasralla

» ما وصف بالأعظم جمالا أو بالأبدع حسنا أو بالأكثر حلاوة فى آيات العهد القديم؟!
الأحد يونيو 28, 2015 11:26 pm من طرف romany.w.nasralla

» 4 – من أجمل كلمات عريس النشيد: "مَا أَجْمَلَ رِجْلَيْكِ بِالنَّعْلَيْنِ يَا بِنْتَ الْكَرِيمِ! دَوَائِرُ فَخْذَيْكِ مِثْلُ الْحَلِيِّ،...
السبت يونيو 20, 2015 4:22 am من طرف romany.w.nasralla

» مواطن القبح الحسي الجسدى، والجمال الكتابي الروحي في تشبيهات اعضاء جسم عروس النشيد
الجمعة يونيو 12, 2015 11:40 pm من طرف romany.w.nasralla

» طريقة عمل العيش الفينو بالصور والشرح
السبت مارس 28, 2015 1:55 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الحان ترتيب اسبوع الالام كاملة للمرتل بولس ملاك
الجمعة مارس 27, 2015 2:17 pm من طرف MELAD YOUSEF

» انا :سامحنى يارب
الخميس مارس 26, 2015 10:55 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الله ساهر هذه الليلة انه لا ينعس ولا ينام
الخميس مارس 26, 2015 10:33 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الحصان قد يطير
الخميس مارس 26, 2015 10:04 pm من طرف MELAD YOUSEF

» تأمل لا أُهملك ولا أتركك. تشددْ وتشجع
الخميس مارس 26, 2015 9:51 pm من طرف MELAD YOUSEF

» طبيب لـ ريهام سعيد غوري في داهية
الخميس مارس 26, 2015 7:02 pm من طرف MELAD YOUSEF

»  "يَفْرَحُ أَبُوكَ وَأُمُّكَ، وَتَبْتَهِجُ الَّتِي وَلَدَتْكَ." (أم23: 25)
الأحد مارس 22, 2015 5:31 pm من طرف romany.w.nasralla

» تشبيهات الروح القدس فى الكتاب المقدس
الجمعة نوفمبر 21, 2014 5:08 am من طرف romany.w.nasralla

» الان حصريا سلسلة الكتاب العظيم(قصص من الكتاب المقدس
الأحد سبتمبر 21, 2014 2:53 pm من طرف marie13

اتـصـل بـنـا
اتـصـل بـنـا



Webmaster
مـيـلاد يـوسـف

Email
Ebn.el3adra22@yahoo.com

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المنتديات
منتدى الترانيم

منتدى الافلام 

منتدى العظات

منتدى الاخبار

منتدى برامج 

منتدى
التبادل الاعلاني

">













شاطر | 
 

 الكتاب المقدس يشهد لنفسه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: الكتاب المقدس يشهد لنفسه   الأحد مارس 14, 2010 3:38 am

إن كنا نقبل شهادة الناس فشهادة الله أعظم . . من لا يصدق الله فقد جعله كاذبا لأنه لم يؤمن بالشهادة التي قد شهد بها الله
(1يوحنا 5 :9، 10)

الكتاب المقدس يشهد لنفسه


[center]إن كنا نقبل شهادة الناس فشهادة الله أعظم . . من لا يصدق الله فقد جعله كاذبا لأنه لم يؤمن بالشهادة التي قد شهد بها الله
(1يوحنا 5 :9، 10)


سنستعرض بمعونة الرب في هذا الفصل الشهادة التي يشهدها الكتاب المقدس عن نفسه. وقد يعترض واحد بالقول: ما قيمة أن تثبت وحي الكتاب من الكتاب نفسه؟ وردّنا هو:
نحن لا تعوزنا الأدلة الخارجية على الوحي، فهي كثيـرة، وسنقدمها في الفصول التالية. تلك الأدلة الخارجية تنفع في تثبيت المؤمنين والرد على الكافرين، لكنها لن تنفـع الإنسان حتى ولو أقنعته، ما لـم يؤمن أولاً بالكتاب، وبالله معطى الكتاب، لأنه « بدون إيمان لا يمكن إرضاء (الله) » (عب11 : 6). الله يقـول: إن آمنت ترى (يو11: 40)، وأيضاً « بالإيمان نفهم » (عب11: 3)؛ أما الإنسان فإنه يريد أن يرى وأن يفهم لكي يؤمن. لكن عزيزي القارئ الفارق كبير بين الاقتناع وبين الإيمان. فمثلاً إذا صدقت شخصاً لأن شخصاً آخر أثق فيه، أخبرني أن ما قاله الأول صحيح، لا أكـون في تلك الحالـة وثقـت في الشخص الأول على الإطلاق، بل كل ما حدث أني حصلت على استنتاج معقول مستمد من شهادة كافية بالنسبة لي بأن ما قيل حقيقي، دون أن أكون قد آمنت بالقائل نفسه. وهكذا أيضاً من يؤمن بالوحي استناداً إلي البراهين والحجج المنطقية، يكون إيمانه سطحياً، إذ هو إيمان بعقله وذكائه الذي أعطاه الاقتناع، وليس إيماناً بالله معطي الكتاب.
إن ما سنقدمه في الفصول التالية قد يزيد معلومات المؤمن بالنسبة لأدلة الوحـي، لكنه لا يزيد إيمانـه بوحي الكتاب. هذا الإيمان البسيط المطلق الذي ليس للحكمة ولا للفهم دخـل فيه « أخفيت هذه عن الحكماء والفهماء وأعلنتها للأطفـال » (لو10 : 21). فهذه الأدلة إذاً ليست بديـلاً عن الإيمان كقول الرسول بولس « كلامي وكرازتي لم يكونا بكلام الحكمة الإنسانية المقنع، بل ببرهان الـروح والقـوة، لكي لا يكون إيمانكم بحكمة الناس بل بقوة الله » (1كو2: 4،5).
بعض من اليهـود لما رأوا الآيات التي صنعها يسوع في أورشليم، آمنوا باسمه. لكن إيماناً كهذا لم يُشبِع قلب المسيح « يسوع لم يأتمنهم على نفسه » (يو12: 23-25). ويقول يوحنا أيضاً عن المسيح « مع أنه كان قد صنع أمامهم آيات هذا عددها لم يؤمنوا بـه (أي إيماناً حقيقياً). ليتم قول إشعياء النبي الذي قاله يا رب من صدّق خبرنا » (يو12: 37، 38).
والآن ماذا يقول الكتاب المقدس عن نفسه؟ هل فيه ما يفيد فعـلاً أنه وحي الله وكلامه؟ نعم. وسنسرد الآن شهادات ثلاث عن ذلك « والخيط المثلوث لا ينقطع سريعاً » (جا4: 12).
أولاً: ماذا يعلن الكتاب المقدس عن نفسه؟
نجد في كتابات موسى تكراراً ملفتاً لعبارة « كلم الرب موسى (أو موسى وهرون. . .) قائلاً »؛ ترد هذه العبارة في سفر اللاويين مثلاً (الذي هو أصغر أسفار موسى حجماً) نحو 36 مرة. وقد حسب أحد الدارسين تكرارات هذه العبارة ومرادفـاتها، فوجد أنها تُذكر في أسفار موسى الخمسة نحـو 500 مرة! ثم بعد موسى بنحو ألف سنة تحدث عزرا عنها باعتبارها « شريعة موسى التي أعطاها الرب إله إسرائيل » (عز7 :6).
على هذه الأسفـار أطلـق داود، في مزمور 40: 7، هذا التعبير الفريد « درج الكتاب ». ويقتبـس الرسـول بولس في عبرانيين 10 : 7 هذه العبارة التي يمكن تطبيقها هناك على كل أسفـار العهد القديم*، تلك الأسفار التي تنبأت عن المسيح.
أما الأنبياء فإنهم واحد تلو الآخر افتتحوا كلامهم بعبارة « قال لي الرب » (إش8 : 1)، أو « كانت كلمـة الرب إليَّ قائـلاً » (إر1: 2، 4، 11 و2: 1 ..الخ)، أو « الكلام الذي صار إليَّ من قبل الـرب » (إر30: 1، 2)، أو « قول الـرب الذي صار إلى...» (هو1: 1، مي1 : 1)...الخ.
يقول الرسول يعقوب في رسالته إن الأنبياء في العهد القديم تكلموا « باسم الرب » (يع5: 10)؛ أي نيابة عنه. لهذا فإن عبارة « هكذا قـال الرب » تتكرر في النبوات تكراراً ملفتاً. فتذكر في نبوة حزقيال وحدها 206 مرة، وفي نبوة إرميا 173 مرة على الأقل، وفي نبوة ملاخي - الصغيرة - 24 مرة بالإضافة إلى 22 مرة عبارة «يقول رب الجنود». و قد أحصى واحـد جميع المترادفات التي وردت في النبوات وتفيد أن أقوال الأنبياء هي كلام الرب نفسه فوجدها نحو 1200 مرة. كما ذكر آخر أنه ورد 3808 تعبيراً مختلفـاً يفيد أن أقوال العهد القديم هي ذات أقوال الله.
لهذا قال الرب لإرميا « إذا أخرجت الثمين من المرذول فمثل فَمي تكون » (إر15: 19). عكس ذلك كان الأنبياء الكذبة « يتكلمون برؤيا قلبهم لا من فم الرب.. لو وقفوا في مجلسي لأخبروا شعبي بكلامي » (إر23: 16، 22).
ولهذا أيضاً يسمي إشعياء كتب الوحي هذه التسمية الفريدة إذ يقـول « فتشوا في سفر الرب واقرأوا » (إش34: 16). وأما دانيآل فإنه يسميه « كتاب الحق » (دا10: 21).
وعندما نصل إلى العهد الجديد نجده يتميز بكثرة الاقتباسات من أسفار العهد القديم؛ ففيه نحو 284 اقتباساً من 25 سفراً من العهد القـديم موزعة على 17 سفراً من العهد الجديد. وسنجد أنه يشير إلى أسفار العهد القديم بكل احترام وتقديس، ويطلق عليها « المكتوب » أو « الكتاب » أو « الكتب »؛ حيث ترد هذه التسميات 50 مرة. وهذه التسميات تحمل دلالة هامـة، وهـي أن الكتاب المقدس كان آنذاك مقبولاً لا بصورة عامة، بل بشكل محدد ومعروف، لا بروحه فقط بل بحرفه كذلك (مت5: 18). لقد قُبل كمـا هو بين أيدينـا الآن تماماً، وكان له سلطان كامل على القلب، ويُنظَر إليه باعتبار أنه "كتاب الله".
ويشار إلي أقوال المزامير في العهد الجديد بصريح العبارة أنها أقوال الرب « أيها الرب... القائل بفم داود فتاك.. » (أع4: 24،25مع مز2: 1)، كما يشار إليها أيضاً بأنها أقوال الروح القدس « كما يقول الروح القدس: اليوم إن سمعتم صوته فلا تقسـوا قلوبكـم » (عب3: 7، 8 مع مز 95: 7، Cool. بل حتى بالنسبة للأقوال التي قالها كتبة المزامير بالوحي ويبدو في ظاهرها أنها طلب شخصي للنقمة، يُضفي العهد الجديد عليها نوراً، مؤكداً أنها أقوال الروح القدس (أع1: 16-20مع مز69: 25، 109: Cool. ونفس الأمـر أيضـاً مع أقوال الأنبياء حيث يشار إليها بأنها أقوال الروح القدس « حسناً كلـم الروح القدس آباءنا بإشعياء النبي» (أع28: 25-27، إش 6: 9،10). « ويشهد لنا الروح القدس أيضاً » (عب10: 15-17، إر31: 33،34).
ثم نلاحظ أن الاقتباسات تستخدم صيغة المضارع لا الماضي، مما يؤكد أن الكتاب المقدس هو كلمة الله، وأنه لا زال يحمل معه السلطان حتى اليوم. فنقرأ « كيف يدعوه داود بالروح رباً » (مت22: 43)؛ وليس كيف دعاه، كما يقول المسيح عن أسفار الوحي « هي التي تشهد لى »؛ وليس شهدت لي (يو5: 39)، ويقول الرسول بولس « ماذا يقول الكتاب » (رو4: 3)؛ وليس ماذا قال، أنظـر أيضاً أعمال2: 25، 7: 48،49، رو9: 25،10: 11، عب3: 7،13، 4: 7...الخ.
والجميل حقاً أن الرسول بولس لا يستخدم فقط هذا التعبير الملفت بدلالته « يقول الكتاب »، بل إنه أيضاً يستخدم تعبيراً أكثر دلالة « والكتاب إذ سبق فرأى أن الله بالإيمان يبرر.. » (غل3: Cool! نعم، الكتـاب يقول، والكتـاب رأى، والكتاب أيضاً أغلق (غل3: 22)!!
ثم لاحظ أيضاً القول « أما قرأتم ما قيل لكم » (وليس ما قيل للآباء) (مت22: 31،32)، وأيضاً « حسناً تنبأ عنكـم » (مت15: 7)، وأيضاً « إنه من أجلنا مكتوب » (1كو9: 9،10)، وأيضاً « يشهد لنا الروح القدس » (عب10: 15،16)، وأيضاً « نسيتم الوعظ الذي يخاطبكم كبنين » (عب12: 5،6)، وأيضاً « هذه الأمور. . . كُتِبت لإنذارنا » (1كو10: 11). كل هذا يؤكـد أن الكتاب المقدس هو كتاب حي، لأنه كتاب الله الحي!
ثانيا: شهادة الرسل -أواني الوحي و مؤسسي الكنيسة- عن كلمة الله
لقد صدق الرسل على وحي أسفار العهد القديم باقتباساتهم المتنوعة والكثيرة منهـا في كتاباتهم، والتي بلغت (إذا أضفت إليها أيضاً الإشارات) زهاء الخمسمائة، وشملت كل أسفار العهد القديم تقريباً.
فعظـة الرسول بطرس يوم الخمسين والتي تتكون من 23 آية، نجد أن فيها 12 آية (أكثر من النصف) اقتباسات من العهد القديم. وكذلك الرسول بولس في بيسيدية كانت عظته تتكون من 26 آية، اقتبس 15 آية من العهد القديم.
لقد كانت عادة الرسول بولس فى كرازته أن يتحدث دائماً من الكتب (أع17: 2). لكن ليس فقط فى عظاته بل أيضاً في حياته اليومية كان للمكتوب مكان عظيم. فأمام السنهدريم لما قيل لبولس « أتشتم رئيس كهنة الله؟» ماذا كان رد الفعل عنده؟ لقد سحب قوله على الفور معتذراً بالقول « لم أكن أعرف أيها الإخوة أنه رئيس كهنة لأنه مكتوب رئيس شعبك لا تقل فيه سوءاً» (أع23: 4، 5) فورود نص صريح في كلمـة الله عن هذا الأمـر (خر22: 28) لم يدع أمام بولس مجالاً للاختيار؛ إنها كلمات الله، فكيف يتعـداها. ثم بعد ذلك في أعمال 24: 14 يوضح أنه مؤمن بكل ما هو مكتوب في النامـوس والأنبياء. وفي أعمال 26: 22 يؤكد أنه لا يتكلم شيئـاً إلا ما قاله الأنبياء وموسى. وبعدها مباشرة قال لفستوس إنه تكلم بكلمات الصدق والصحو، ثم تحول إلى الملك أغريباس سائلاً إياه « أتؤمن أيها الملك أغريباس بالأنبياء؟ ».
ومرة ثانية نلتقي بهذه الكلمة « كما هو مكتوب » بصدد اقتباس بولس من مزمور 14. والحقيقة لو أن هناك جزءاً في الكتـاب المقدس يمكـن اعتباره أقوالاً بشرية لا أكثر، فهو سفر المزامير والأمثال. لكن الإشـارة إليه بالقول « كما هو مكتوب » يمنعنا من الوقوع في هذا الخطأ. وبولس استناداً على آية واحدة في هذا المزمور، أمكنه أن يضع كل العالم مذنباً أمام الله (رو3: 10-12)، تماماً كما أمكنه أن ينحي كل النظام اليهودي جانباً استناداً على آية واحدة من النبوات (عب8: 13مع إر31:31).
ثم لاحظ كيف يمتدح كاتب سفر الأعمال أهل بيرية ويعتبرهم شرفاء، ليس لأنهم صدقوا كلام بولس في الحال عندما سمعوه، بل لأنهم فحصوا أقواله على ضوء الكتب « هل هذه الأمور هكذا؟ » (أع17: 11)، فكانت الكتب المقدسة هي السلطة الأعلى بالنسبة لهم، وكان حكمها نهائياً.
وبالمثل امتدح الرسول بولس ابنه تيموثاوس لأنه كان منذ الطفولية يعرف أسفـار العهد القديم التي يسميها « الكتب المقدسة القادرة أن (تحكمه) للخلاص »، ثم يضيف بعد ذلك قائلاً بصريح العبارة أن « كل الكتاب (أو بالحري كل « كتاب » من الأسفار المقدسة) هو موحى به من الله »، كما يقول أيضاً إن أسفار الكتاب المقدس تجعل الإنسان كاملاً (2تي 3: 15-17). هل سمعت عن أية كتابات بشرية قال عنها كاتبوها إن من يقرأها يصبح كاملاً؟!
والرسول بولس يشير صراحة إلى أن أقواله هي وحي الله (انظر 1كو11: 23،15: 3، 1تس4: 15، 1تى4: 1). ولقد وضع ختم الوحي الإلهي على ما كتبه هو بالروح القدس في قوله « أم منكم خرجت كلمة الله؟ أم إليكم وحدكم انتهت؟ إن كان أحد يحسب نفسه نبياً أو روحياً فليعلم ما أكتبه إليكم أنه وصايا الرب » ثم يردف محذراً « ولكن إن يجهل أحد فليجهل » (1كو 14: 36-38) - أي يتحمل نتيجة رفضه لكلمة الله. فكلمة الله كافية للشهادة عن نفسها.
وهكذا بطرس أيضاً وضع الختم الإلهي على أقواله بالوحي عندما قال « أما كلمة الرب فتثبت إلى الأبد » ثم يضيف قائلاً « وهذه هي الكلمة التي بُشِرتم بها » (1بط 1: 25).
أما الرسول يوحنا فيقول في رسالته « نحـن من الله (مشيراً إلى الرسل والأنبياء الملهمين من الله لتعليم الكنيسة) فمن يعرف الله (أي كل مؤمن حقيقي) يسمع لنا، ومن ليس من الله لا يسمع لنا. من هذا نعرف روح الحق وروح الضلال » (1 يو 4: 6).
ونلاحظ أن بولس وضع كتابات العهد القديم فى نفس مستوى التقديس مع كتابات العهد الجديد عندما قال في 1 تيموثاوس 5: 18 _« لأن الكتاب يقول » ثم أتى باقتباسين؛ أحدهما من العهد القديم، من التثنية 25: 4 « لا تكُم ثوراً دارساً » والثاني من العهد الجديد، من لوقا 10: 7 « والفاعل مستحق أجرته ».
كذلك فعل بطرس أيضاً إذ وضع كتابات العهد القديم والعهد الجديد معاً في نفس المستوى إذ قال « تذكروا الأقوال التي قالها سابقـاً الأنبياء القديسون (أى كتبة العهـد القديم) ووصيتنا نحـن الرسل (الموجودة في كتابات العهد الجديد) - ثم يضيف، لإعطائها قدسية وكرامة - وصية الرب والمخلص» (2بط 3: 2).
وبطرس يقرر أن من يُسيء تفسير (رسائل بولس) أو (باقي الكتب) أي أسفار الوحي، فإنه يعمل على هلاك نفسه (2 بط 3: 15، 16) وواضـح أنه ما كان ممكناً أن يقال هكذا عن تلك الرسائل والأسفار لو لم تكن هي أقوال الله.
ثالثا: شهادة الرب يسوع عن وحي الكتاب
دعنا أولاً وقبل ذكر شهادة الـرب عن وحي الكتاب نرى قيمة وعظمة شهادته. ففي مرقس 13: 32 نقرأ « وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد، ولا الملائكة الذين في السماء، ولا الابن إلا الآب» في هذه الآية نجد ثلاث درجات متصاعدة في المعرفة: معرفـة أو علم الناس، ثم علم الملائكة، وأخيراً علم الابن. فما لا يعرفه الناس جميعاً قد تعرفه الملائكة. لكن هذه الساعة لا تعرفها الملائكة أيضاً، ولذا ينتقل الرب إلى مستوى أعلى في المعـرفة، وهو مستوى الابن. وهكذا إذ نتخطى جميع البشر فإننا نصل إلى الملائكة في سمو معرفتهـم، ثم إذ نتجاوز الملائكة جميعاً فإننا نصل إلى الابن وعلمه الأسمى. فحتى في إنجيل مرقس الذي يحدثنا عن المسيح الذي أخلى نفسه، آخذاً صورة عبد، فإنه في معـرفته أسمى بكثير من البشـر جميعاً ومن الملائكة أيضاً. أما في إنجيل يوحنا، إنجيل ابن الله الأزلي، فنقرأ كلمات المسيح العجيبة عن كمال معرفته ومساواتها بمعرفة الآب، إذ يقول « الحـق الحق أقول لك إننا إنما نتكلم بما نعلم ونشهد بما رأينا ولستم تقبلون شهادتنا » (يو3: 11).
والآن تُرى ما هي شهـادة المسيح عن أسفار الكتاب المقدس؟ لقد كانت أحداث الكتاب المقدس بالنسبة للمسيح تاريخاً مقدساً، لا خرافات أو أساطير الأقدمين كما يقول بعض اللاهوتيين الكفرة اليوم.
فلقد أشار الرب إلى خلق آدم وحواء (مت19: 4،5)، وقتل هابيل (لو11: 51)، ونوح والطوفان والفلك (مت24: 37)، وإبراهيم وإيمـانه (يو8: 56)، والختان وإعطائه للآباء (يو7: 22،23)، وهلاك سدوم وإنقاذ لوط وهـلاك امرأته (لو17: 29،32)، واسحق ويعقوب كشخصين حقيقيين (لو20: 37)، ودعوة موسى (مر12: 26)، والناموس وإعطائه لموسى، وسماح الناموس بالطلاق، وكذا تطهير الأبرص (يو7: 19، مت19: 8، 8: 4)، والوصايا العشر (مت19: 18)، والمن (يو6: 31-51)، والحية النحاسية (يو3: 14)، وحادثة أكل داود من خبز التقدمة (مت12: 3)، وملكة سبا (مت12: 42) وحكمة سليمان ومجده (مت 12 :42، 6: 29)، وإيليا وأرملة صرفة صيدا (لو4: 26)، وإليشع ونعمان السرياني (لو4: 26)، ويونان النبي وابتلاع الحوت له، وأهل نينوى (مت 12: 40،41) وشر سكان صور وصيداء والدينونة التي وقعـت عليهم (مت11: 21)، وموت زكريا بن يهوياداع بين المذبح والهيكل (لو11: 51)، ونبوة دانيآل (مت 24: 15). ونحن نعرف أن الكثير من هذه الحوادث ينظر إليها أصحاب النقد الأعلى على اعتبار أنها مجرد خرافات (مثل قصة الخلق والطوفان ويونان).
ثم إن الرب له المجد - بخلاف ما نادى به أصحاب النقد الأعلى - أشـار إلى الكثير من أسفـار العهد القديم، ونسبها إلى كاتبيـها. فأشـار إلى التوراة وإلى أن كـاتبها هو موسى (مت 8: 4، مر 10: 3، لو 24: 44، يو 7: 19...الخ). كما أشار إلى ما قاله داود في المزامـير (مت 22: 43-45 مع مز 110: 1) وإلى ما تنبـأ به إشعياء (مر 7: 6-9 مع إش 29: 13)، وإلى ما تكلم به دانيآل النبي (مت 24: 15 مع دا 9: 27، 12: 11). تُرى أيتجاسر هؤلاء الناقدون فيدّعون أنهم يعرفون أكثر من الرب يسوع! وإن قالوا إن الرب كان يتمشى مع العـرف الجاري والتقليد، نقول لهم أكـان الرب حقاً يبالي بأفكار الناس؟ ألم يكرهه البشر لأنه لم يجامل أحداً قط، ولأن كل خضوعه كان لله ولكلمتـه؟! ما أكثر ما هاجم اليهـود على تمسكهم بالتقاليد والطقوس، وفهمهم الخاطئ للناموس، ونظرتهم السطحية للطهارة الخارجية، وتمسكهم المنحرف بالسبت، ونظرتهم الخاطئة للملكوت، بل وللمسيا نفسه. فلو كان عند الرب رأي مخالف عن وحي أسفار العهد القديم الكامـل لكان هاجم تلك الأسفار بكل وضوح وشجاعة، تماماً كما هاجم تقاليد الشيوخ. لكن هذا لم يحدث قط، بل العكس هو الصحيح. ثم أن المسيح حتى بعد القيامة، وفي أحاديثه الخاصة مع تلاميذه أشار إلى ما قاله موسى (لو 24: 44) فمن كان يجامل وقتها؟! كلا، بل إن الرب باقتباساته هذه قد وضع ختم المصادقة على صحة أقوالهم، وعلى صحة نسبتها إليهم.
والمسيح لم ينسب هذه الأقوال لكاتبيها البشريين فحسب، بل نسبها لله نفسه. فالله هو الذي تكلم بها (مت22: 31،32 و 15: 4)، وهى وصايا الله (مت15: 3،6)، وقد قالهـا الأنبياء بالروح (مت22: 43). وكثيراً ما كان الرب له المجد يحيل سامعيه إلى الكتب مبرزاً قيمة قراءتها كقوله « أما قرأتم قط فى الكتب؟» (مت 21: 42، 19: 4)، وفى مكـان آخـر « قـال لهم أليس لهذا تضلون إذ لا تعرفون الكتب!» (مر 12: 24). فلو لم تكن هذه الكتب هى كلمة الله لما أمكنها أن تحفظنا من الضلال. بل وأكثر من ذلك قـال الرب لليهود « فتشـوا الكتـب لأنكم تظنون (أو تقولون) أن لكم فيها حياة أبدية وهي التي تشهد لي » (يو 5: 39).
والرب لم يدعها فقط الكتب، بل أيضاً « الكتاب »، مبرزاً وحدتها (يو 7: 38، 17: 12، 19: 28). ومن أحلى هذه المرات، المرة التي وردت بالارتباط بالصليب « فلكي يتم الكتاب قال أنا عطشان ». إننا نقول بكل احترام إن المسيح لم ينزل من السماء لكي يتمم كلام الناس بل كلام الله.
وهل لاحظت المركز الذي أعطاه الرب لهذه الكلمة بحكم كونها مكتوبة فى كتاب، اذ أعطى الرب لها السلطان الأسمى عندما قال لليهود « إن كنتم لستم تصدقون كتب (موسى) فكيف تصدقون كلامي؟» (يو 5: 47). والرب عندما اقتبس آية من مزمور 82 فقد شهد أن هذه هي « كلمة الله» ثم أضـاف هذا القول القاطـع الثمين « ولا يمكن أن ينقض المكتـوب » (يو 10: 35). فأقوال مَنْ التي يستحيل نقضها؟ أقوال البشر أم أقوال الله؟
وفي موعظته الشهيرة من فوق الجبل قال « الحق أقول لكم، إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد ولا نقطة واحدة من الناموس » (مت5: 18). وفي قصة الغنى ولعازر أوضح الرب أن من لا يؤمن بما تقوله أسفـار العهد القديم، لن تنفع معه أعظم المعجزات « ولا إن قام واحد من الأموات » (لو16: 29-31).
ثم أخيراً نقول إن الرب أثناء تجربته من الشيطان (مت 4، لو 4) قد ألقى بنفسـه على الكلمة واقتبس منها ثلاث مرات، مبتدئاً كل اقتباس بالقول « مكتوب »، فهو لم يجب إجابـة واحدة من عنده، ولا قرر أمراً جديداً، فكل الأمور مقـررة فعلاً ومدونة في الكتاب. أليس اتخاذ الرب هذا الأسلوب وهو منقاد بالروح دليلاً على سمو الكتاب؟! ثم هل كان ممكناً أن يخاف الشيطان - وهو أقوى من البشر- من أقوال بشرية؟ أليس انهزامه أمامها دليلاً على أنها أقوال الله؟!
أما بالنسبة لأسفار العهد الجديد فواضح أن الرب لم يُشِـر إليها إشارات مباشرة إذ لم تكن قد كُتبت بعد، لكنه أشار إليها ضمناً في صلاته لأبيه (يو 17: 6، 8، 14، 17، 20) وكذا في خطابه الوداعي للتلاميذ وهو يعدهم بإرسال الروح القدس.
فعندمـا قال المسيح لتلاميذه « وأما المعزي، الروح القدس، الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلمكم كـل شىء ويذكركم بكل ما قلته لكم » (يو 14: 26)، فلقد تمت هذه في الأناجيل الأربعة حيث استطاع البشيرون بعد سنوات كثيرة أن يقوموا بعملهم المذهل؛ تسجيل المشاهد الهامة في حياة المسيح، وتسجيل ذات العبارات التي نطق بها، حتى تلك التي لم تُفهَم في وقتها، وبالتالي ما كان أسهل نسيانها (يو 2: 18-22)، وكذا اختيار الأحداث ذات الدلالة، وتسجيلها لبركة الأجيال المتعاقبة (يو20: 30، 31)، مع ذكر كل الحوادث وملابساتها بكل دقة.
وعندما قال المسيح أيضاً «إن لي أموراً كثيرة أيضاً لأقول لكم ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن. وأما متى جـاء ذلك، روح الحق، فهو يرشدكم إلى جميع الحق » (يو 16: 12، 13)، فلقد تمت هذه في الرسائل التي قدمت لنا الإعلان الكامل للحق الخـاص بالوضع الجديد الحالي، الذيعبر عنه بولس بالقول « تتميم كلمة الله » (كو 1: 25).
وأخيراً عندما قال المسيح عن الروح القدس إنه «يخبركم بأمور آتية» (يو 16: 13) فقد تمت جزئياً في بعض الرسائل، لكن بالأكثر في سفر الرؤيا.
* * * *
بعد هذه الشهادات الواضحة والصريحة من الكتاب عن نفسه، لا يبقى أمامك سوى اختيار حاسـم. فإذا رفضت الاعتراف بأن الكتاب المقدس هو كلام الله فإنك بكل يقين تعتبره كاذباً، وبالتالي أبعد كل الكتب عن الانتساب إلى الله!
لكن أيمكن حقاً أن يكون كاذباً ومزوَّراً؟؟ فكيف إذاً أنتج في البشر أنبل الصفات وأروع الفضائل؟ إن المياه لا تقـدر أن تسمو فوق مصدرها، فكيف لكتاب هو أكذوبة أن ينشئ عنه الصدق والتقوى؟ هذا هو المستحيل بعينه.
فكر جيداً يا صديقي قبل قرارك الذي ستتخذه عن هذا الكتاب. فعلى أساس قرارك هذا ستتحدد أيضاً علاقتك مع الله وبالتالي مصيرك الأبدي.
أما أنا فأشكر الله على إيماني بالكتاب المقدس مرساتي الأمينة. هذا الكتاب الذي قال عنه "هاينريش هايني" أحد مشاهير الشعراء الألمان «ياله من كتاب عظيم. فإنه كبير كالعالم ومتسع كالكون. أساساته في عمـق أعمـاق قلب الخليقة، وأعاليه في قبة السماء الزرقاء. الشروق والغروب، الوعود والتتميم، الولادة والموت؛ بالإجمال كل أحداث حياة الإنسان فيه، واحتجابه يعنى عودة الخليقة إلى الفوضى، وانقراضه تأبين للتاريخ، فحقاً هو كلام الله لأن سموه سمو وحي الله، وأما كل كتاب آخر سواه فهو بدرجة عقول البشر».

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكتاب المقدس يشهد لنفسه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـملكة ام النور :: منتديات الكتاب المقدس :: منتدى الكتاب المقدس-
انتقل الى: