الـملكة ام النور


عزيزي الزائر
رجاء محبة
التسجيل الان في المنتدى
لتتمكن من تصفح المنتدى



الـملكة ام النور

منتدى الـملـكة ام النور يضم ترانيم ,افلام ,قداسات,صور دينية ,مواضيع روحية ,عظات ,تاملات قداسة البابا,الحان,اكلات صيامي,مسرحيات للاطفال
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قطمارس الصوم الكبير - محاور الربط فى القراءات اليومية
السبت مارس 19, 2016 6:55 pm من طرف romany.w.nasralla

» ”اللي خلف مامتش“ - رؤية مسيحيه
الأحد فبراير 28, 2016 6:21 am من طرف romany.w.nasralla

» ما وصف بالأعظم جمالا أو بالأبدع حسنا أو بالأكثر حلاوة فى آيات العهد القديم؟!
الأحد يونيو 28, 2015 11:26 pm من طرف romany.w.nasralla

» 4 – من أجمل كلمات عريس النشيد: "مَا أَجْمَلَ رِجْلَيْكِ بِالنَّعْلَيْنِ يَا بِنْتَ الْكَرِيمِ! دَوَائِرُ فَخْذَيْكِ مِثْلُ الْحَلِيِّ،...
السبت يونيو 20, 2015 4:22 am من طرف romany.w.nasralla

» مواطن القبح الحسي الجسدى، والجمال الكتابي الروحي في تشبيهات اعضاء جسم عروس النشيد
الجمعة يونيو 12, 2015 11:40 pm من طرف romany.w.nasralla

» طريقة عمل العيش الفينو بالصور والشرح
السبت مارس 28, 2015 1:55 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الحان ترتيب اسبوع الالام كاملة للمرتل بولس ملاك
الجمعة مارس 27, 2015 2:17 pm من طرف MELAD YOUSEF

» انا :سامحنى يارب
الخميس مارس 26, 2015 10:55 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الله ساهر هذه الليلة انه لا ينعس ولا ينام
الخميس مارس 26, 2015 10:33 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الحصان قد يطير
الخميس مارس 26, 2015 10:04 pm من طرف MELAD YOUSEF

» تأمل لا أُهملك ولا أتركك. تشددْ وتشجع
الخميس مارس 26, 2015 9:51 pm من طرف MELAD YOUSEF

» طبيب لـ ريهام سعيد غوري في داهية
الخميس مارس 26, 2015 7:02 pm من طرف MELAD YOUSEF

»  "يَفْرَحُ أَبُوكَ وَأُمُّكَ، وَتَبْتَهِجُ الَّتِي وَلَدَتْكَ." (أم23: 25)
الأحد مارس 22, 2015 5:31 pm من طرف romany.w.nasralla

» تشبيهات الروح القدس فى الكتاب المقدس
الجمعة نوفمبر 21, 2014 5:08 am من طرف romany.w.nasralla

» الان حصريا سلسلة الكتاب العظيم(قصص من الكتاب المقدس
الأحد سبتمبر 21, 2014 2:53 pm من طرف marie13

اتـصـل بـنـا
اتـصـل بـنـا



Webmaster
مـيـلاد يـوسـف

Email
Ebn.el3adra22@yahoo.com

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المنتديات
منتدى الترانيم

منتدى الافلام 

منتدى العظات

منتدى الاخبار

منتدى برامج 

منتدى
التبادل الاعلاني

">













شاطر | 
 

 أين أنت أيها المؤمن؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: أين أنت أيها المؤمن؟   الإثنين أغسطس 02, 2010 4:52 pm

أين أنت أيها المؤمن؟


منذ مدة قريبة، مرضت الابنة الوحيدة لأحد الاغنياء. وكان والدها بجوار فراش مرضها وهي في النزع الأخير. لقد كرس ذلك الوالد كل أوقاته لجمع الثروة ، وتيسير أسباب الرفاهية لها، ولكنه من الجانب الآخر لم يعلمها شيئاً عن المسيح، وها هي توشك أن تعبر الموت بدون رجاء. قالت لوالديها في حشرجة الموت: { ألا يمكنكما أن تساعداني!… الجو مظلم جداً… والنهر قارس البرودة!!} فماذا أجاب الوالدان؟ ضما أيديهما في حسرة، ولم يقدرا أن يعملا شيئاً، لأن الفرصة أفلتت منهما. وماتت الابنة البائسة في ظلام وبأس. ماذا أفادت الثروة؟ لا شئ.
هذه المأساة تتكرر كل يوم، لأن الآباء والأمهات يهملون عمل الله في حياة أولادهم، ويهتمون بأجسادهم فقط.
نقرأ في الكتاب المقدس وفي سفر التكوين الاصحاح الثالث والعدد الثامن فنادى الرب الإله آدم وقال له أين أنت ؟؟ لان آدم قد اخطأ واختبأ من وجه الله . وأنا اسألك أيها الانسان أين أنت؟ وهذا هو السؤال الأول، الذي وجهه الخالق إلى الإنسان الأول، والذي يوجهه الله إلى كل الناس في كل أركان الأرض.
نعم، أين أنا؟ ومن أنا؟ وإلى أين أنا ذاهب، وما هي نهاية هذه الحياة؟.
أسألكم أين أنتم في نظر الله، هل أنت في شركة مع خالقك؟ أم أنت بعيد عنه؟ إن كنت بعيداً عن دائرة النعمة فلا سلام لك، ولا سرور، ولا سعادة لأنه لا يوجد إنسان على الأرض انحرف عن الله وعرف طريقه إلى السلام، أو الفرح أو الراحة الحقيقية.
كم من الآباء والأمهات المؤمنين اليوم نائمون، بينما أولادهم يرقصون على البارود، ويلعبون على شفا هاوية سحيقة تزمع أن تبتلعهم أو يتردون فيها إلى الأبد!
ترى هل فكرت يوماً في مصيرك ؟ إذا أخذت من العالم فجأة، بواسطة مرض أو حادث، أين ستكون في الأبدية؟ ألا تعلم أنه قد وضع للناس أن يموتوا مرة ثم بعد ذلك الدينونة؟
نحن نعرف من كلمة الله أن الخاطئ بدون إله، وبدون رجاء، وبلا عذر أيضاً. فأي عذر يقدر أن يقدمه إن مات في خطاياه؟ هل هي أخطاء الله؟ حاشا، لأنه يرغب بشدة في خلاصك فإذا كنت تريد بحق أن تنتقل من الموت إلى الحياة، فهو على استعداد لأن يصنع معك هذا ويخلصك. وإذا رغبت أن تصبح وارثاً للحياة الأبدية ففي إمكانه أن يحولك إلى ابن الله، ومن ثم تصبح وارثاً للحياة الأبدية.
إنني أقول لك، بسلطان كلمة الله، أنك إذا طلبت ملكوت الله فستجده. إنني أحدثك الآن بلغة اليقين، وأحدث معك الكثيرين ممن لا زالوا في ربيع العمر وزهرة الحياة، وأحدث كل شيخ متقدم في الأيام، أحدث كل خاطئ من أي سن وأي جنس, وأي لون. أُخل إلى نفسك يا أخي دقائق قليلة، ثم تساءل: {أين أنا الآن؟ وما هو مصيري الأبدي؟}. إنني أتخيلك في رحلة حياتك تصعد جبلاً تناثرت فيه قبور الموتى، الذين أنهوا رحلتهم على سفحه، ورقدوا في قبورهم هنا وهناك، والبعض منهم يمت لك بصلة القرابة.
هل لا زلت تعادي الله؟… ألا زال قلبك متقسياً؟… كلمات الله التي كانت تهز كيانك أخشى أنها قد فقدت تأثيرها عليك، فما عادت تؤثر فيك كما كانت تفعل في الماضي! لماذا لا تفتح له قلبك؟… لماذا لا تدخله إلى حياتك؟…
هل تنتظر فرصة أفضل؟ لا توجد فرصة أفضل من هذه اللحظة.
يكفي أن يهمل الإنسان أمر خلاصه، فيكون إهماله كافياً لإهلاكه. تصور أنني أنام في قاربي الصغير وهو يتهادى على صفحة الماء، وعلى بعد عشرة أميال مني يوجد شلال رهيب تندفع إليه المياه بشدة، ويندفع معها القارب بقوة، وكل من يصل إلى منطقة ذلك الشلال لابد أن يهلك. وأنا لا احتاج إلى أن أجدف بالمجداف نحو الشلال حتى أهلك، بل يكفي أني أهمل وأنام في قاع القارب، والمياه تدفعني إلى الخطر. هكذا الحال مع كل شخص يهمل أمر خلاصه.
وهذه هي أسوأ حالة يصل إليها إنسان ما في حياته، أن يحتقر خلاص الله، هكذا وصل البعض في انحدارهم وتدهورهم، فصاروا يكرهون الرب يسوع، والإيمان به، وكل من ينتمي إلى جماعة المؤمنين باسمه، وإذا قدمت لهم الكتاب المقدس قد يمزقونه، أو يطأونه بأقدامهم.
إلى أي خطوة وصلت؟ هل أنت في حالة الإهمال، أم انحدرت منها إلى حالة الرفض؟ أم وصلت إلى بالوعة الاحتقار والازدراء بالإيمان والمؤمنين وخلاص الله؟ لقد مات البعض بسبب إهمالهم، والبعض الآخر ماتوا وهم رافضون، وآخرون ماتوا وهم يحتقرون ويستهزئون.
وسواء كنت من الجماعة الأولى، أو الثانية، أو الثالثة، فهأنذا أضع أمامك الحياة والموت، فأيهما تختار الآن؟!.
لما وقف الرب يسوع بين يدي بيلاطس للمحاكمة، قال بيلاطس لليهود: {ماذا أفعل بيسوع الذي يدعي المسيح؟}. فصرخ الجميع: { ليصلب}؟!.
هل هذه هي لغتك أيها الشاب؟ هل تقول: {ابعدوا عني يسوع، وابعدوا عني الكتاب المقدس}؟ أم هل تتعقل الآن، وتأخذ جانب الحكمة، وتخاطب سيدك وإلهك قائلاً: {أيها الرب يسوع، إنني أحبك وأقبل خلاصك}؟
ليت إلهي يقنعك أن تقرر هذا القرار الخطير، الآن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أين أنت أيها المؤمن؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـملكة ام النور :: المنتديات الكتابية :: المرشد الروحي-
انتقل الى: