الـملكة ام النور


عزيزي الزائر
رجاء محبة
التسجيل الان في المنتدى
لتتمكن من تصفح المنتدى



الـملكة ام النور

منتدى الـملـكة ام النور يضم ترانيم ,افلام ,قداسات,صور دينية ,مواضيع روحية ,عظات ,تاملات قداسة البابا,الحان,اكلات صيامي,مسرحيات للاطفال
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قطمارس الصوم الكبير - محاور الربط فى القراءات اليومية
السبت مارس 19, 2016 6:55 pm من طرف romany.w.nasralla

» ”اللي خلف مامتش“ - رؤية مسيحيه
الأحد فبراير 28, 2016 6:21 am من طرف romany.w.nasralla

» ما وصف بالأعظم جمالا أو بالأبدع حسنا أو بالأكثر حلاوة فى آيات العهد القديم؟!
الأحد يونيو 28, 2015 11:26 pm من طرف romany.w.nasralla

» 4 – من أجمل كلمات عريس النشيد: "مَا أَجْمَلَ رِجْلَيْكِ بِالنَّعْلَيْنِ يَا بِنْتَ الْكَرِيمِ! دَوَائِرُ فَخْذَيْكِ مِثْلُ الْحَلِيِّ،...
السبت يونيو 20, 2015 4:22 am من طرف romany.w.nasralla

» مواطن القبح الحسي الجسدى، والجمال الكتابي الروحي في تشبيهات اعضاء جسم عروس النشيد
الجمعة يونيو 12, 2015 11:40 pm من طرف romany.w.nasralla

» طريقة عمل العيش الفينو بالصور والشرح
السبت مارس 28, 2015 1:55 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الحان ترتيب اسبوع الالام كاملة للمرتل بولس ملاك
الجمعة مارس 27, 2015 2:17 pm من طرف MELAD YOUSEF

» انا :سامحنى يارب
الخميس مارس 26, 2015 10:55 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الله ساهر هذه الليلة انه لا ينعس ولا ينام
الخميس مارس 26, 2015 10:33 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الحصان قد يطير
الخميس مارس 26, 2015 10:04 pm من طرف MELAD YOUSEF

» تأمل لا أُهملك ولا أتركك. تشددْ وتشجع
الخميس مارس 26, 2015 9:51 pm من طرف MELAD YOUSEF

» طبيب لـ ريهام سعيد غوري في داهية
الخميس مارس 26, 2015 7:02 pm من طرف MELAD YOUSEF

»  "يَفْرَحُ أَبُوكَ وَأُمُّكَ، وَتَبْتَهِجُ الَّتِي وَلَدَتْكَ." (أم23: 25)
الأحد مارس 22, 2015 5:31 pm من طرف romany.w.nasralla

» تشبيهات الروح القدس فى الكتاب المقدس
الجمعة نوفمبر 21, 2014 5:08 am من طرف romany.w.nasralla

» الان حصريا سلسلة الكتاب العظيم(قصص من الكتاب المقدس
الأحد سبتمبر 21, 2014 2:53 pm من طرف marie13

اتـصـل بـنـا
اتـصـل بـنـا



Webmaster
مـيـلاد يـوسـف

Email
Ebn.el3adra22@yahoo.com

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المنتديات
منتدى الترانيم

منتدى الافلام 

منتدى العظات

منتدى الاخبار

منتدى برامج 

منتدى
التبادل الاعلاني

">













شاطر | 
 

 الرياء والنفاق فى الكتاب المقدس - الجزء الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
romany.w.nasralla
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 317
تاريخ التسجيل : 29/04/2012
العمر : 72

مُساهمةموضوع: الرياء والنفاق فى الكتاب المقدس - الجزء الاول    الجمعة يوليو 13, 2012 2:32 am



[center]الرياء والنفاق فى الكتاب المقدس


مقدمه


المسيحي يجب أن يعيش هنا فى الارض وتحت اى ظروف
بما يتفق مع وصايا الإنجيل. داخلياً وخارجياً وفى الخفاء والعلانية, يحيا فى النور
ويصير فى مسيحه وبمسيحه نورا يضيء للعالم كما قال الرب:؛



"انتم
نور العالم لا يمكن ان تخفى مدينة موضوعة على جبل. ولا يوقدون سراجا ويضعونه تحت
المكيال بل على المنارة فيضيء لجميع الذين في البيت. فليضئ نوركم هكذا قدام الناس
لكي يروا اعمالكم الحسنة ويمجدوا اباكم الذي في السماوات."؛



(مت5:
14–16)؛



اي يستقبل نور سيده شمس البرّ، فيعكسه على من
حوله، لا يقدر أحد أن يخفيه ولا يقدر أحد أن يطفئه, مهما حاول ذلك المناوئين
الأشرار، يقول الرسول بولس:؛



"لكي
تكونوا بلا لوم وبسطاء أولاد الله بلا عيب في وسط جيل معوجّ وملتوِ تضيئون بينهم
كأنوار في العالم"؛



(في2:
15)؛



وكما يقول الرسول بطرس:؛


"أطلب
إليكم... أن تكون سيرتكم بين الأمم حسنة، لكي يكونوا فيما يفترون عليكم كفاعلي شرّ
يمجّدون الله في يوم الافتقاد من أجل أعمالكم الحسنة التي يلاحظونها"؛



(1بط2:
11–12)؛



والعالم يعنى هنا الحياة امام كل بشر- ايا كانوا
مؤمنين ومن الذين من خارج – وفى كل مكان وجيل وكما يقول بولس الرسول كذلك:؛



""فقط
عيشوا كما يحق لانجيل المسيح .... تثبتون في روح واحد
مجاهدين معا بنفس واحدة لايمان الانجيل؛
... لنمتلئ من معرفة مشيئته في كل حكمة و فهم روحي؛ ولنسلك كما يحق للرب في كل رضى
مثمرين في كل عمل صالح و نامين في معرفة الله. متقوين بكل قوة بحسب قدرة مجده لكل
صبر و طول اناة بفرح."؛



(فى1: 27؛ كو1: 9–11)؛


فالمسيحى يعيش
فى الجسد متغربا على الارض ناظرا الى موطنه السمائى ويسلك بكل فهم وحكمة كما يحق
للرب فيزرع سلاما لتهبه ثماره الصالحة:؛



"لانها من فوق فهى اساسا طاهرة ثم مسالمة مترفقة
مذعنة مملوة رحمة واثمارا صالحة
عديمة الريب والرياء.
وثمر البر يزرع في السلام من الذين يفعلون السلام."؛



(يع3: 17, 18)؛


وفى الآية الاخيرة أكد الوحى الإلهى على لسان القديس
يعقوب الرسول ان
الريبة
والرياء
يلزم انعدامها تماما فى المؤمن والا تحول
الى انسان عالمى بلا حكمة وبدون سلام مع ذاته جسدا ونفسا وروحا ومع الله والناس
(1تس 5: 19–23)؛



الفصل الاول


فالرياء لغويا =
هو أن يكون الظاهر مخالفا للباطن أى أن يقول الشخص او يفعل ما لا يعتقده‏ وما لا
يؤمن به, او يدعى الفضيله والصلاح وهو غير فاضل ولا صالح حقيقة. وبالتالى فان
الرياء تندرج فى معناه جملة من الخطايا كالنفاق والمكر والخبث والمخاتله
والمداهنه والادعاء والخداع والكذب
.....الخ.؛ وقد جاءت فى الكتاب المقدس تحمل كل هذه
المعانى؛



أولا: فى العهد القديم


فى العهد القديم, كلمة رياء فى مفهومها الدقيق لم تكن معروفه او معرفه سوى انها خطية مستهجنه, فكلمة (حنف) العبريه ومشتقاتها التى ترجمت الى مرائى او منافق فى
الترجمة السبعينية فى معناها العبري هى فعل الانسان الفاجر والشرير والكافر والنجس
...ولذلك:



1- ففى اقدم اسفار الكتاب وهو سفر أيوب جاءت كلمة المرائى (= hypocrite ), فى الترجمة
السبعينيه والترجمة الانجليزية (
KJV) مرادفة لكلمة: الفاجر(فى ترجمة فانديك والترجمة اليسوعية وكتاب الحياة),
ولكلمة:
الكافر(الترجمة العربية المشتركة) ولكلمة
الشرير(الكتاب الشريف), فعلى سبيل المثال ترجمات الاية ( أي 8 : 13 ), جاءت كما
يلى:؛



"ورجاء الفاجر يخيب."(ترجمة فانديك)= "وأَمَلُ الكافِرِ يَزول."(الترجمة اليسوعية)= "وَهَكَذَا
يَخِيبُ رَجَاءُ
الْفَاجِر."(كتاب الحياة)= وَبِهَذِهِ
الطَّرِيقَةِ يَخِيبُ أَمَلُ
الشِّرِّيرِ."
(الكتاب الشريف)= "ورجاء
المرائي
يخيب." (السبعينية)؛



and the hypocrite's hope shall perish (KJV)





ومن هنا نفهم ان
الرياء هو قمة الشر اى الفجر أو الكفر, وأوضح لنا الوحى الالهى كل ذلك فى هذا
السفر وأسبابه وكما يلى:



أ - لان الرياء طريق معوج بلا رجاء لانه يخالف
طرق الله المستقيمة
, فالمرائي إذ لا يجعل المجد الابدى رجائه ويسلك بامانه فى وصايا
الله فلا يحيد عنها, يتوه فى سبل الشر والفجر والكفر طالبًا المديح الزائل والمجد
الباطل:؛



"هكذا سبل كل الناسين الله ورجاء المرائي يخيب."


(أي8: 13)؛


So are the paths of all that forget God; and the hypocrite's hope shall perish.؛


ب - لان الله لا يلتصق نهائيا بالمرائين ولن يتمتعوا بخلاصه ومجده, فعلاقة الله بالانسان واضحة وليس فيها رياء ولا يقبل الله القدوس وقوف المرائى الفاجر امامه, لان المرائى بالتعبير البسيط غير طاهر:؛


" فهذا يعود الى خلاصي ان المرائي لا يَأْتِي ( يقوم او يثبت او يمثل ) قدامه"


( أي13؛ 16)؛


For an
hypocrite shall not come before
him.؛


ج - ولان المرائين يتكتلوا مع بعضهم البعض فقوتهم فى اتحادهم مجتمعين, ليجذبوا اليهم اخرين لينموا معا فى الرياء
بالغش وحب السلطة والتسلط والرشوة, لذلك يبدو
المراءون مثمرين ومخضرين في أعين مشايعيهم، لكنهم في نظر الله
يظهرون بلا ثمر وذابلين مستوجبين اجتثاثهم من الارض ومصيرهم النار الابديه:؛



" عنقوده يفسد مثل كرمة في بدء إزدهارها، ومثل زيتونة تطرح زهرها. فإن جماعة المرائين (الفجار- الكافرين) ستكون عقيمة (عاقر– لا تثمر) والنار تاكل
خيام الرشوة."



( أي15؛ 33, 34)؛


For
the congregation of hypocrites shall be desolate
, and fire shall consume the tabernacles of bribery.؛


د – فان كان الرياء خطية ضد عدل الله أساسا فهو أيضا السبب الرئيسى للغضب
والفزع والثورة والفساد فى الارض
وتؤدى الى فقدان الطمانينة والسلام فى المجتمع؛ فلذلك يقول الوحى الالهى
ان الله لن يقف متفرجا إذ يرى الأشرار يزدهرون بريائهم بينما تحل مصائبهم بالأبرار
وتفزع الصديقين:؛



" يتعجب ( يَدهَشُ او يفَزِعَ ) المستقيمون من هذا
والبريء ينتهض ( وَيقومُ الطَّاهِرُ او وَيثَورَ الْبَرِيءُ او يَغضِبَ الصَّالِحُ
) على
المرائي."


(أي17: Cool؛


Upright men shall be astonied at this, and the
innocent
shall stir up himself against the
hypocrite
؛


ه – ومن هنا فالرياء ضد مبادئ السموات والارض, ولذلك فرجاء الأشرار والمرائين
لن يدوم
, ربما يهللون لكن للحظات، و قد ينجح
الأشرار بريائهم ويشعرون بالطمأنينة ويظهرون كانهم ظافرين مفتخرين بنجاح منهجهم،
لكن سرعان ما يزول كل ذلك في هذا العالم لان مرح الأشرار هو علامة سقوطهم، وفرح
المرائي هو عنوان دماره! السريع:؛



" ان هتاف
الاشرار(طَرَبَ الأَشْرارِ او اَبتِهاج الكافِرينَ), من قريب (قَريبُ الزَّوال), وفرح الفاجر (أفراحَ
الشِّرِّيرِ او ابتهاج
المرائى), الى لحظة.(لَمحَةُ بَصَر؟) .... كجلته
الى الابد يبيد الذين راوه يقولون اين هو. كالحلم يطير فلا يوجد ويطرد كطيف الليل."



(أي 20 : 5 -
Cool؛



That the triumphing of the wicked is short, and the joy of the hypocrite but for a
moment
...


و - وليس فقط لان الرياء مكروه من الله والمرائي ممقوت من اليشر, بل لان الرياء
ايضا سبب لتعاسة المرائي
فى حياته على الارض وعلة موته الابدى فى
آخرته, فإن مايقدمه
الرياء من ربحً
زمني، سواء اكان مدحا من الناس او ثروه او جاه او مانحو ذلك، فما هو إلا خداعًا
وقتيا سرعان مايزول، لان
الرياء هو السعي نحو سراب زائل نهايته هلاك
الروح:؛



"لأنه ما
هو رجاء
المرائي (ما رجاء الفاجر- ماعَسى خَيطُ الكافِر),
حتى وإن جنى أي ربح، عندما يأخذ الله روحه؟" (او عِنْدَمَا يَأْتِي الْمَوْتُ
وَيَأْخُذُ اللهُ حَيَاتَهُ؟ او عندما يقطعه أوَ ينزَعَ حَياتَه! او اَستعادَ
اللهُ روحَهُ مِنهُ؟ او يُزْهِقُ أَنْفَاسَهُ؟). "



( أي 27 : 8 )؛


For what
is the hope of the hypocrite
,
though he hath gained, when God takes away his soul?



ز - ولان الرياء هو عمل الشيطان الفاجر
والكافر والمرائي الاكبر والمفسد لعمل الله الخلاصى ومحبته للبشر, لذلك فكل أمور
البشرية في يد الله، وتحت رعايته الفائقة
، حتى لا يملك اى من اتباعه فيتسلط بكبرياؤه الزائف
وقوته الزمنيه على الكل، وحتى لا يصير هذا
المرائى – فردا او جماعة-
فخًا يسقط فيه الشعب، لذلك ما احوجنا فى هذا الوقت والظروف التى يمر به
وطننا, ان نثق بان الله سيتدخل فى الوقت المناسب ليرفع عنا ظلم الاشرار الفاجرين
ويسقط مملكة
المرائين
والمنافقين والضالين المضلين المتكالبه على حكمنا
ويبطل فخاخهم المنصوبه ضدنا:؛


["حتى لا
يملك الفاجر
/ المرائي ولا يكون شركا للشعب."( فانديك /
السبعينيه )



"فلا يَستَبِدُّ بِهِم مُنافِقٌ ويوقِعُهُم في شَرَكِ النَّوائِبِ؟"( المشتركة)


"لِكَيْ لاَ يَسُودَ الْفَاجِرُ، لِئَلاَّ تَعْثُرَ الأُمَّةُ."( الحياة )


َالشِّرِّيرُ لا يَمْلِكُ، وَلا مَنْ يُضِلُّ الشَّعْبَ!"(
الشريف )]



(أي34: 30)؛


That the hypocrite reign not, lest the people be ensnared.


ح - فالشر والخطيه عموما يثيران اشمئزاز الله لكنه يترك للانسان الفرصه للتوبه,
أما المراءون والمخادعون فيثيرون غضب الله الفورى
لانه يعلم ان ريائهم سيمنعهم من التوبه مهما حلت بهم التاديبات والعقوبات الالهية فهم يستمرؤن الرياء ولا يرتدعون مهما انكشفوا, فلهم فى الرياء حياة, ومرة اخرى أليس هذا حال المرائين الذين هم بيننا الان الذين قال الوحى الالهى عنهم على
لسان اليهو البوزى:؛



["اما فجار القلب/المرائين فيذخرون غضبا لا يستغيثون اذا هو
قيدهم." (فانديك/السبعينيه)= "لكِنَّ
كُفَّارَ القُلوبِ يَدَّخِرونَ غَضَبَهم ولا يَستَغيثونَ حينَ
يُقَيِّدُهم." (اليسوعية)= "أمَّا
الكافِرونَ والحِقدُ في قلوبِهِم لا يَستَغيثونَ وهُم في
القُيودِ" (المشتركة)= "أَمَّا
فُجَّارُ الْقُلُوبِ فَيَذْخَرُونَ لأَنْفُسِهِمْ غَضَباً، وَلاَ
يَسْتَغِيثُونَ بِاللهِ حِينَ يُعَاقِبُهُمْ (الحياة)= "
قَلْبُ الْكَفَرَةِ عَامِرٌ بِالْحِقْدِ، حَتَّى إِذَا
عَاقَبَهُمُ اللهُ لا يَسْتَغِيثُونَ." (الشريف)]؛



(أي36: 13)؛


But the
hypocrites in heart heap up wrath
: they cry not when he bindeth them؛


ط - كما يعلن الوحى الالهى ان الموت الجسدى فقط هو
الذى ينهي ظلم الأشرار (المنافقين),
فأى منهم لن يكف عن مقاومة الحق واضطهاد
أولاد الله ولن يرتاح الاخرين منه ومن تفاقه حتى يلفظ أنفاسه الاخيره:؛



" هناك يكف
المنافقون (the
wicked
), عن الشغب وهناك يستريح المتعبون."


(أي2: 17)؛


ي – فالمرائى لا يهمه أى قيم او مثل او
اخلاق او وصايا او قانون فى سبيل ان يحكم ويتحكم فى المؤمنين-فهى الكعكة التى
تتحرق اسنانهم شوقا اليها
-وفى
سبيلها يستخدمون كل انواع الفجور بلا رادع؛ هذه حقيقة اوضحها بكل وضوح الوحى
الالهى باستخدامه نفس الكلمة العبريه والمترجمة: فجار او مرائين- فى المزمور35
النبوى- لتدلنا على تكالب هؤلاء
المرائين على الحكم واضطهادهم لداود– كرمز للمسيح وكمثال لما
يلاقيه المؤمنون به من بعده-لان هؤلاء
المرائين ببساطه هم غرباء عن الله والناس فقال:؛


"..
شَمِتوا وتَجَمَّعوا غرَباءُ تَجَمَّعوا عَليَّ ولم أعلَمْ مَزَّقوا ولمِ
يَكُفّوا.؛



"بين (الفجار/المرائين) الماجنين لاجل كعكة حرقوا علي اسنانهم."( فانديك/السبعينيه)= "مع الفُجَّارِيَسخَرون وعلَيَّ الأَسنان
يَصرِفون"(اليسوعية)=
""كَفُجَّارٍ مَاجِنِينَ مُجْتَمِعِينَ حَوْلَ وَلِيمَةٍ حَرَّقُوا
عَلَيَّ أَسْنَانَهُمْ."( الحياة )]؛



(مز35: 15, 16)؛


With hypocritical mockers in feasts, they gnashed upon me with their teeth؛


++++++++++++++++++++++


بقية
الفصل الاول بتعليقنا ادتاه



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
romany.w.nasralla
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 317
تاريخ التسجيل : 29/04/2012
العمر : 72

مُساهمةموضوع: رد: الرياء والنفاق فى الكتاب المقدس - الجزء الاول    الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 1:22 am

3 – وقد ترجمت
الكلمة العبرية ( حنف ) المرادفة
للرياء ايضا الى نجاسه او دنس او تلوث (pollute-defilement-impurity), فى اسفار التوراة
والانبياء
فالرياء
مستوجب اللعنه كالنجاسة

تماما (تث27, 28)؛



أ - فالوحى
الالهى اعتبر تحريف القضاء بتبرئة القاتل المذنب او قبول فدية منه او تهريبه سببه
الرياء والنفاق ويدنس الارض (عدد35: 31–34)؛


ب- وايضا اوضح ان الرياء وممالاة الامميين ادى لانجراف اليهود فى عباداتهم الوثنية المدنسة للارض
وذلك على لسان داود فى قوله:؛



" واهرقوا
دما زكيا دم بنيهم وبناتهم الذين ذبحوهم لاصنام كنعان
فتَدَنَّستِ الأرضُ بالدِّماءِ "


(مز106: 38)؛


Whom they sacrificed unto the idols of Canaan: and the land was polluted with blood


ج - واشعياء شمل كل مخالفة وتغيير لوصايا الله سببها
البر الباطل والافتخار الذاتى او
الرياء فقال:؛


" تتدَنَّسُ الأرضُ تَحتَ سُكَّانِها لانهم تعدوا الشرائع غيروا الفريضة نكثوا
العهد الابدي."؛



(أش24: 5)؛


The earth also is defiled under the inhabitants thereof; because they have
transgressed the laws…



د - وهكذا ايضا قال إرميا عن نفاق الانبياء الذين يدعون باسم الله وهم فاسقون ومنحلون
فاسدون وكفرة كذابون لانهم يعاونون الاشرار ليزيدوا فى شرورهم وينشروا الفساد فى
كل الارض, فهم مرائين فاجرين ولذلك سيحل بهم الدمار والخسف والحريق والاذلال:؛



"وفي انبياء اورشليم رايت ما يقشعر منه يفسقون
ويسلكون بالكذب ويشددون ايادي فاعلي الشر حتى لا يرجعوا الواحد عن شره صاروا لي
كلهم كسدوم وسكانها كعمورة. لذلك هكذا قال رب الجنود عن الانبياء هانذا اطعمهم
افسنتينا واسقيهم ماء العلقم لانه من عند انبياء اورشليم
خرج نفاق (الفسق), في كل الارض=(يَنْشُرُونَ الْفَسَادَ فِي كُلِّ الْبِلادِ, شَاعَ الْكُفْرُ فِي كُلِّ أَرْجَاءِ الأَرْضِ)


(أر23: 14, 15)؛


for from the prophets of Jerusalem is profaneness gone forth into all the land.


ه - ولذلك قال الوحى الالهى على لسان هوشع النبى أن عقاب
الرب لبنو اسرائيل قادم عليهم لا محالة, لان حياتهم صارت كلها رياءا فى رياء-
يزرعونه ويحصدونه وياكلونه بتلذذ- بلا وعى او إدراك لما هم فيه من ضلال:؛



"قد حرثتم النفاق (الشَّرُّ), حصدتم الاثم اكلتم ثمر الكذب (الْغَدْرِ), لانك وثقت بطريقك بكثرة ابطالك.( إتَّكَلْتُم على إدراكِكُم وعلى كَثرَةِ
جبابِرتِكُم)"؛



(ه 10: 13)؛


Ye have plowed wickedness, ye have reaped iniquity; ye have eaten the fruit of
lies…..



و - الا ان االنفاق فى سفر الخروج ايضا حمل معانى شهادة الظلم ضد الله
والناس كذلك:؛



" لا تَنقُلْ خبراً كاذِباً، وَلاَ تَضَعْ
يَدَكَ
مَعَ الْمُنَافِقِ (الشِّرِّيرِ), لِتَكُونَ شَاهِدَ
ظُلْمٍ"؛
(خر23: 1)؛



Put not thine hand with the wicked to be an unrighteous witness


4 - وكما حمل
معانى اخرى فى سفر إشعياء كما توضحها الايات التالية:؛



أ – فاذا كان:
"
فَرِحَ الله فِي مَسْكُونَةِ أَرْضِهِ، وَلَذَّاتِه مَعَ بَنِي آدَمَ." ( ام 8 : 31 )؛ فان المنافق فاعل الشر وأحمق الفم مكرهة
للرب ولا لذة فيه

اى لايقترب من الله ولا يستحق نعمته ورحمته:؛



"لاجل ذلك لا يفرح السيد بفتيانه ولا يرحم يتاماه وارامله لان كل واحد منهم منافق وفاعل شر (كافِر وفاعل سوء, لأَنَّ الْكُلَّ أَشْرَارٌ وَأَثَمَةٌ), وكل فم متكلم بالحماقة."؛


(إش9: 17,16)؛


Therefore the Lord shall have no joy in their young
men, neither shall have mercy on their fatherless and widows: for every one is
an hypocrite and an evildoer, and every mouth speaketh folly ؛


ب – ينطبق ذلك ايضا على المنافقين كمجموع فإذ يدعو الوحى الالهى اليهود شعب الله
بانهم: "
أمة منافقة" يعود فيسميهم: "شعب سخط الله" لأن النفاق قد تاصل فى كل حياتهم وعبادتهم ومعاملاتهم مع الله ومع بعضهم البعض وحتى مع
الامم الاخرى, ولم يلتزموا بالعهد والناموس وصارت
حياتهم رياء فى رياء فلذلك يستحقون العقاب بالغزو والنهب والازدراء من
الامم:؛



"على امة منافقة (أُمَّةٍ كَافِرَةٍ), أرسله وعلى شعب سخطي (شَعْبٍ يُغْضِبُنِي، أغاظَني), أوصيه ليغتنم غنيمة
وينهب نهبا
ويجعلهم
مدوسين كطين الازقة

(كوَحْلِ الشَّوارع) "؛



(إش10: 6)؛


I will send him against an hypocritical nation, and against the people of my wrath will I give him a
charge…..
؛


ج – ويقول الرب ان ملكوت الله داخلكم ( لو17 : 21 ), اذ
نعطي نعمة التمييز. والإفراز فلا ننخدع ونحسب اللئيم كريما،
أو العكس. فأبناء هذا الدهر المنافقون
سيدانون لاثمهم

وافتراءهم وقلبهم للحقائق وظلمهم للاخرين ووقوفهم كسد مانع لوصول كلمة الله وعمل
نعمته فى شعبه:؛



"لان
اللئيم يتكلم باللؤم وقلبه يعمل
اثما ليصنع نفاقا (يُمارِسُ
أعمالَ الكُفرِ),
ويتكلم على الرب بافتراء ويفرغ نفس الجائع ويقطع شرب
العطشان
."؛



(أش32: 6)؛


For the vile person will speak villany, and his heart
will work iniquity, to practise
hypocrisy, and to
utter error against the LORD, to make empty the soul of the hungry, and he will
cause the drink of the thirsty to fail



د – لذلك يرسل الروح القدس لجميع المنافقين تحذير من بطش وغضب الله كنار أكلة تحرق الخطاة المنافقين فلا مفر:؛


" ارتعب في
صهيون الخطاة اخذت الرعدة
المنافقين (الكافِرينَ), من منا يسكن في نار اكلة
من منا يسكن في وقائد
ابدية."؛


(إش33: 14)؛


The sinners in Zion are afraid; fearfulness hath
surprised
the hypocrites. Who among us shall dwell with the
devouring fire? who among us shall dwell with
everlasting burnings?


==========================


نتابع ذلك فى الفصل الثانى بمعونة الرب


صلوا لاجلى


ولربنا كل المجد. آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرياء والنفاق فى الكتاب المقدس - الجزء الاول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـملكة ام النور :: منتديات الكتاب المقدس :: منتدى الكتاب المقدس-
انتقل الى: