الـملكة ام النور


عزيزي الزائر
رجاء محبة
التسجيل الان في المنتدى
لتتمكن من تصفح المنتدى



الـملكة ام النور

منتدى الـملـكة ام النور يضم ترانيم ,افلام ,قداسات,صور دينية ,مواضيع روحية ,عظات ,تاملات قداسة البابا,الحان,اكلات صيامي,مسرحيات للاطفال
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قطمارس الصوم الكبير - محاور الربط فى القراءات اليومية
السبت مارس 19, 2016 6:55 pm من طرف romany.w.nasralla

» ”اللي خلف مامتش“ - رؤية مسيحيه
الأحد فبراير 28, 2016 6:21 am من طرف romany.w.nasralla

» ما وصف بالأعظم جمالا أو بالأبدع حسنا أو بالأكثر حلاوة فى آيات العهد القديم؟!
الأحد يونيو 28, 2015 11:26 pm من طرف romany.w.nasralla

» 4 – من أجمل كلمات عريس النشيد: "مَا أَجْمَلَ رِجْلَيْكِ بِالنَّعْلَيْنِ يَا بِنْتَ الْكَرِيمِ! دَوَائِرُ فَخْذَيْكِ مِثْلُ الْحَلِيِّ،...
السبت يونيو 20, 2015 4:22 am من طرف romany.w.nasralla

» مواطن القبح الحسي الجسدى، والجمال الكتابي الروحي في تشبيهات اعضاء جسم عروس النشيد
الجمعة يونيو 12, 2015 11:40 pm من طرف romany.w.nasralla

» طريقة عمل العيش الفينو بالصور والشرح
السبت مارس 28, 2015 1:55 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الحان ترتيب اسبوع الالام كاملة للمرتل بولس ملاك
الجمعة مارس 27, 2015 2:17 pm من طرف MELAD YOUSEF

» انا :سامحنى يارب
الخميس مارس 26, 2015 10:55 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الله ساهر هذه الليلة انه لا ينعس ولا ينام
الخميس مارس 26, 2015 10:33 pm من طرف MELAD YOUSEF

» الحصان قد يطير
الخميس مارس 26, 2015 10:04 pm من طرف MELAD YOUSEF

» تأمل لا أُهملك ولا أتركك. تشددْ وتشجع
الخميس مارس 26, 2015 9:51 pm من طرف MELAD YOUSEF

» طبيب لـ ريهام سعيد غوري في داهية
الخميس مارس 26, 2015 7:02 pm من طرف MELAD YOUSEF

»  "يَفْرَحُ أَبُوكَ وَأُمُّكَ، وَتَبْتَهِجُ الَّتِي وَلَدَتْكَ." (أم23: 25)
الأحد مارس 22, 2015 5:31 pm من طرف romany.w.nasralla

» تشبيهات الروح القدس فى الكتاب المقدس
الجمعة نوفمبر 21, 2014 5:08 am من طرف romany.w.nasralla

» الان حصريا سلسلة الكتاب العظيم(قصص من الكتاب المقدس
الأحد سبتمبر 21, 2014 2:53 pm من طرف marie13

اتـصـل بـنـا
اتـصـل بـنـا



Webmaster
مـيـلاد يـوسـف

Email
Ebn.el3adra22@yahoo.com

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المنتديات
منتدى الترانيم

منتدى الافلام 

منتدى العظات

منتدى الاخبار

منتدى برامج 

منتدى
التبادل الاعلاني

">













شاطر | 
 

 هيـــا ياشبـــاب أسرعــــوا الى ســـــر: محبــــــــــــــة المسيــح والكنيســة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
romany.w.nasralla
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 317
تاريخ التسجيل : 29/04/2012
العمر : 72

مُساهمةموضوع: هيـــا ياشبـــاب أسرعــــوا الى ســـــر: محبــــــــــــــة المسيــح والكنيســة   الأربعاء نوفمبر 13, 2013 9:09 am




  • أولا - هيـــا ياشبـــاب أسرعــــوا الى ســـــر: محبــــــــــــــة المسيــح والكنيســة 



  • † وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: "لَيْسَ جَيِّدًا أَنْ يَكُونَ الإِنسانُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِينًا نَظِيرَهُ."- (تك2: 18) †


قَالَ الْحَكِيمُ سُلَيْمَان:"وَعُدْتُ أَتَأَمَّلُ فَرَأَيْتُ بَاطِلاً آخَرَ تَحْتَ الشَّمْسِ:


  • † إِنسانُ وَاحِـــدٌ وَحِيـــدٌ، لاَ ثَانِــــــــــــيَ لَــهُ......

هَذَا أَيْضاً بَاطِــــــــــــــلٌ
وَعَنَـــــــــــاءٌ شَـــــــاقٌّ!
وَأَمْـــــرٌ رَدِيءٌ هُــــــــوَ !.

  •  † † اِثْنَــــــــــانِ خَيْــــــــــــــرٌ مِنْ وَاحِـــدٍ:

لأَنَّ لَهُمَا أُجْرَةً صَالِحَةً عن تَعَبِهما معًا.
ولأَنَّهُ إِنْ وَقَـعَ أَحَدُهُمَـا يُقِيمُـهُ رَفِيقُـــهُ.
وَوَيْـــــــــــــلٌ لِمَـــنْ هُــــــوَ وَحْـــــــــدَهُ:
إِنْ وَقَــعَ إِذْ لَيْسَ هُناكَ آخــر يُنهِضُـــه. 


  • † † † واَيْضاً: إِنِ اضْطَجَــعَ اثْنَــانِ يَكُونُ لَهُمَـا دِفْءٌ.

أَمَّا الواحِـــدُ فَكَيْـــفَ يَدْفَــــــــــــــــــأُ؟
وَإِنْ كانَ الواحدُ يَغلِبُ الْوَاحِدِ
فــإِنَّ الاْثنَيـــــــــن يُقاوِمانِــه


  •  † † † † وَالْخَيْطُ الْمَثْلُــــــوثُ لاَ يَنْقَطِـــعُ سَرِيعـــــاً!."

(جا4: 7 – 11)؛

  • +++++++++++++++++++++++

  •  † الوَاحِــدٌ الوَحِيـــدٌ = هو: 

"الْمُعْتَزِلُ الذى يَطْلُبُ شَهْوَتَهُ,
وبِكُلِّ مَشُورَةٍ يَغْتَاظُ."
(أم18: 1),

  • ويقول القديس يهوذا الرسول عن أمثاله:

"هؤُلاَءِ هُمُ الْمُعْتَزِلُونَ بِأَنْفُسِهِمْ، نَفْسَانِيُّونَ لاَ رُوحَ لَهُمْ."
 (يه1: 19),

  • أي ليس لامثالهم الروح القدس لانهم معاندون للحق الإلهي إذ ليس لهم كنائس فى بيتهم تنمى وتكثر الجماعة المقدسة إذ يسعون لمجد أنفسهم أو لإشباع شهواتهم، وليس لمجد الله !, فيحولون بذلك دون حلوله الدائم فى كل أعضاء عروسه.


  • † † اِثْنَــــــــــانِ = فشرط حلول الرب فى كنيسة بيتك واضح وصريح:

" لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ."

  • (مت18: 20)؛

وشرط الوحدة هو:
" إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ."
(مر10: Cool؛
وبهذا نغلب كما قال الرب:
أَيُّهَا الآبُ الْقُدُّوسُ، احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي،. لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ."
(يو17: 11)؛


  • † † †  يَكُونُ لَهُمَا دِفْءٌ

= فالحياة الزوجية الصالحة تهب دفئًا أُسريًا وشبعًا وفرحا داخل النفس في الرب:
" وَيَقُودُكَ الرَّبُّ عَلَى الدَّوَامِ، وَيُشْبعُ فِي الْجَدُوبِ نَفْسَكَ، وَيُنَشِّطُ عِظَامَكَ فَتَصِيرُ كَجَنَّةٍ رَيَّا وَكَنَبْعِ مِيَاهٍ لاَ تَنْقَطِعُ مِيَاهُهُ.." (إش58: 11)؛
وعلى العكس يقول الحكيم:
" كَنَزْعِ الثِّيابِ في أَوانِ البَرْد وكالخَلِّ على الجُرْح هكذا مَن يُغَنِّي الأَغانِيَّ لِقَلبٍ كَئِيبٍ (وَحِيـــد)."
(أم25: 20 )؛

  • † † † † الْخَيْطُ الْمَثْلُوثُ (= المجدول من ثلاثة خيوط مفرده)

  •  = خلية الكنيسة "التى فى بيتك" كنواه: للكنيسة الواحده الوحيده: التى رأسها المسيح:

  • " وَأَكُونَ لَكُمْ أَبًـــــــا، وَأَنْتُمْ تَكُونُونَ لِي بَنِيـــنَ وَبَنَـــاتٍ، يَقُولُ الرَّبُّ، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ."

  • (2كو6: 18)؛

  • ولربنـــــــــــــــا كل المجـــــــــد. آمين

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++


ثانيا- هيـــا ياشبـــاب أسرعــــوا الى ســـــر: محبــــــــــــــة المسيــح والكنيســة

† فمُطلَق الحكمة هو: الحــــــــبّ,

ومُطلَق الحبّ هو: الإتحـــــــــــــاد,
ومطلق الاتحاد هو: الأشتيــــــاق! †


  • 1- أليس هذا في الحقيقة ما نتعلّمه عن مطلق الحب فى إيماننا المسيحى, ومن إقنوم الحكمه: "الْمَسِيحِ يَسُوعَ: الَّذِي صَارَ لَنَا حِكْمَةً مِنَ اللهِ وَبِرًّا وَقَدَاسَةً وَفِدَاءً" (1كو1: 30) فى قوله:

"فلَيْسَ لأَحَدٍ حُـــــــبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِـــــــــهِ."
(يو15: 13)؛

  •  2 -وأليس هذا في الحقيقة ما نتعلّمه عن الاتحاد او رجائنا المطلق فى سعينا نحو الملكوت, ومن "رُوحُ الرَّبِّ: رُوحُ الْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ" (إش11: 2), فى قوله على لسان رسول الأمم:

" فَتَمِّمُوا فَرَحِي حَتَّى تَفْتَكِرُوا فِكْــــــرًا وَاحِــــدًا
وَلَكُمْ مَحَبَّـــــــــــــةٌ وَاحِــــدَةٌ بِنَفْـــــسٍ وَاحِــدَةٍ،
مُفْتَكِرِيــــــــــــــــــــــــنَ شَيْئًــــا وَاحِــــــــــــــدًا"
(في2: 2)؛
ومن هنا كان سر الإتحاد او الزيجة هو مطلق الحكمة ومطلق الحب فى فكر الله الأزلى :" الَّذِي بِهِ أَيْضًا قَدْ صَارَ لَنَا الدُّخُولُ بِالإِيمَانِ، إِلَى هذِهِ النِّعْمَةِ الَّتِي نَحْنُ فِيهَا مُقِيمُونَ، وَنَفْتَخِرُ عَلَى رَجَاءِ مَجْدِ اللهِ." (رو5: 2), لذلك يقول "رُوحُ الرَّبِّ: رُوحُ الْمَشُورَةِ وَالْقُوَّةِ."(إش11: 2):
"هذَا السِّــــــــــرُّ عَظِيــــمٌ، وَلكِنَّنِي أَنَا أَقُولُ مِنْ نَحْوِ الْمَسِيــحِ وَالْكَنِيسَـــةِ."
(أف5: 32)؛ 

  • 3 - وأليس هذا ايضا فى الحقيقة ما نفهمه عن الاشتياق والاشواق مطلق ضياء الحكمة ورجاء الحب المطلق, ومن " رُوحُ الرَّبِّ: رُوحُ الْمَعْرِفَةِ وَمَخَافَةِ الرَّبِّ." فى قوله على لسان بولس ايضا:

"فَإِنَّنَا فِي هذِه (بَيْتُ خَيْمَتِنَا الأَرْضِيُّ)، أَيْضًا نَئِنُّ مُشْتَاقِينَ إِلَى أَنْ نَلْبَسَ فَوْقَهَا مَسْكَنَنَا الَّذِي مِنَ السَّمَاءِ."
(2كو5: 1, 2)؛

  • 4 – لذلك فسر الزيجة بين الرجل الواحد عريس كل نفس, للكنيسة عروسه الواحدة أم كل نفس فيها, هو سر الاشتياق والاتحاد والرجاء المسيحى ايضا, وهو ما أسماه روح الحكمة والحب ب " الغَيرَةَ الإلـهية = Godly jealousy" فى قول بولس الرسول:

"فَإِنِّــي أَغَـــــــــــــــــارُ عَلَيْكُــــــــــمْ غَيْــــــــــــــــــرَةَ اللهِ،
" خَطَبتُكُـــــــــــــــم لِـــــــــــــــزَوْجٍ (لِرَجُل), واحِـــــــــــــد،
خِطبَةَ عَذْراءَ عَفِيفَةً تُــــــــــــزَفُّ إِلى عريسها الْمَسِيحِ."
(2كو11: 2)؛
 For I have espoused you to one husband, That I may present you as a chaste virgin to Christ.
و"غَيْرَةً اللهِ" كتعبير هنا يعادله ويفسره  تعبير"إشتياق اللهِ" كمعنى ومفهوم كما بينه ايوب البار الصابر فى رجائه العجيب معبرا عن انتظاره لعريس نفسه ووليه وفاديه الرجل الواحد, فقال: 
" كُلَّ أَيَّامِ جِهَادِي أَصْبِرُ إِلَى أَنْ يَأْتِيَ بَدَلِي.
تَدْعُـــــــــــــو فَأَنَـــــــــــــــــا أُجِيبُــــــــــــــــك.
تَشْتَــــــــــــاقُ (تَتوقُ) إِلَى عَمَــلِ يَـــــــدِكَ."
(أي14: 14, 15)
, Thou shalt call, and I will answer thee: Thou wilt have a desire to the work of thine hands.


  • 5 –وتعبير الروح على لسان القديس أيوب عن الإشتياق, يوضح لنا الإرتباط  الوثيق بين سر الفداء أو سر المسيح مع سر الزيجة او سر الكنيسة , فعند سقوط الانسان كان عقاب المرأة, من الرب إذ:

"قَالَ لِلْمَرْأَةِ: .... وَإِلَـــى رَجُلِــــكِ يَكُــونُ اشْتِيَاقُــــــكِ وَهُوَ يَسُــــودُ عَلَيْكِ."
(تك3: 16)؛
أى أن الإشتياق كان يصدر من المرأة لرجلها, كما عبر داود نيابة عن كل نفس فى كنيسة العهد القديم فقال:
" كَلَّتْ عَيْنَايَ اشْتِيَاقًــــــــــــــــا إِلَى خَلاَصِكَ وَإِلَى كَلِمَةِ بِرِّكَ.
اصْنَعْ مَعَ عَبْدِكَ حَسَبَ رَحْمَتِكَ، وَفَرَائِضَــــــــــــــــــكَ عَلِّمْنِي."
(مز119: 123, 124)؛ 
Mine eyes fail for thy salvation, and for the word of thy righteousness. 
لكن بالتجسد والفداء صار الاشتياق والخطبة من الله لعروسه ولكل نفس فيها, وهذا هو مطلق الحكمة والحب والاتحاد, ويظهر لنا ذلك اكثر وضوحا فى نبوة هوشع عن العهد الجديد وفى ثلاثية الثالوث الاقدس فى خطبة الله لكل نفس مفديه فى عروسه الطاهرة
 " And I will betroth thee unto me:"
وَأَخْطُبُـــكِ لِنَفْسِــــي: إِلَــــــــــــــــــــــى الأَبَــــــــــــــــــــــدِ.
وَأَخْطُبُــــكِ لِنَفْسِـــــي: بِالْعَدْلِ وَالْحَقِّ وَالإِحْسَانِ وَالْمَرَاحِمِ.
أَخْطُبُـــــكِ لِنَفْسِـــــي: بِالأَمَانَـــــــــــــــــةِ فَتَعْرِفِيــــنَ الــرَّبَ.
(هو2: 19, 20)؛
لذلك يقول الحبيب يوحنا:
" نَحْنُ نُحِبُّــــــــــــهُ لأَنَّهُ هُوَ أَحَبَّنَــــــــــــــــا أَوَّلاً."
(1يو4: 19)؛


  •  7 – وفى قدس أقداس كتابنا المقدس سفر النشيد تشدو عروس المسيح بحب عريسها, موضحة لنا بهاء الحب والاتحاد والاشتياق كما فى سر الزيجة كما رسمه الرب فى عهده الجديد, فإن كانت مشاعر المرأة تنقاد نحو رجلها ليتسلّط عليها فى العهد القديم, ففي العهد الجديد كما فى سفر النشيد، فأشواق الرجل الواحد لكل نفس هى التى تقوده نحو عروسه الواحدة, كما إن الإشتياق يؤدى في هذه المرّة إلى الاتّحاد وليس الى التسلط, كما فى الايات التالية بترتيب ورودها بالسفر:

* أولا  - "حَبيبـــي لــي وأَنــا لَـــه هو الَّذي يَرْعى بَينَ السُّوسَن" (نش2: 16).
* ثانيا - "أَنــا لِحَبيبـــي وحَبيبـــي لـي هو الَّذي يَرْعى بَينَ السوسَن" (نش6: 3).
* ثالثا - "أَنــا لِحَبيبـــي وأَشْواقُـــــــه إِلَــيَّ (نحوي)" (نش7: 11).
ففى الآية الأولى: تظهر لنا أن العريس هو الذى بادر بالحب ليحب من محبوبته!, وهذا يحدث فى الخطبة:
" لِكَيْ يُحْضِرَهَــــــا لِنَفْسِــهِ كَنِيسَـــةً مَجِيــدَةً،
لاَ دَنَــسَ فِيهَا وَلاَ غَضْنَ أَوْ شَيْءٌ مِنْ مِثْلِ ذلِكَ،
بَلْ تَكُونُ مُقَدَّسَـــــــــــــةً وَبِلاَ عَيْــــــــــــــــــبٍ."
(أف5: 27)؛
ولكن فى الآية الثانيه: تعلن العروس حبها لعريسها. وهذا هو الاتحاد, وهذا هو الاكليل.!:
"وَيَكُونُ الاثْنَـــانِ جَسَـــدًا وَاحِــــدًا."
(مت19: 5, 6؛ مر10: Cool؛
اما فى الآية الثالثة: فتظهر لنا غاية الله ومطلق حبه = أَشْواقُه الأبديه لعروسه  المحبوبه التى تفتخر بحبه واشواقه واتحاده الابدى بها:
"وَتَكُونِينَ إِكْلِيلَ جَمَالٍ بِيَدِ الرَّبِّ وَتَاجاً مَلَكِيّاً بِكَفِّ إِلَهِكِ.
لأَنَّهُ كَمَا يَتَـــــــزَوَّجُ الشَّابُّ عَـــذْرَاءَ يَتَزَوَّجُـــكِ بَنُـــــــوكِ.
وَكَفَـــرَحِ الْعَرِيــــــــــــسِ بِالْعَــــــرُوسِ يَفْــرَحُ بِكِ إِلَهُــكِ."
(إش62: 3, 5)؛
وفى نفس الوقت تظهر العروس رجائها, فتهلل بالروح شوقا فى المقابل نيابة عن كل نفس فيها:
"يَقولُ الرُّوحُ والعَروس: تَعــــــــــــــــــــــــــــــــــالَ!"
(رؤ22: 17)؛


  • إذن اليس هذا هو مطلق الحكمة والمحبة بل مطلق العظمة فى هذا السر المقدس:

" جَسَــدٌ وَاحِـــدٌ، وَرُوحٌ وَاحِــــدٌ،
كَمَا دُعِيتُـــــمْ أَيْضًا فِي:
رَجَــــــاءِ دَعْوَتِكُــــمُ الْوَاحِــــــدِ."
(أف4: 4)؛
++++++++++++++++++++
 يتبع
ولربنـــــــــــــــا كل المجـــــــــد. آمين







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هيـــا ياشبـــاب أسرعــــوا الى ســـــر: محبــــــــــــــة المسيــح والكنيســة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـملكة ام النور :: منتديات الكتاب المقدس :: منتدى الكتاب المقدس-
انتقل الى: